سامح جميل.. لم تمنعه الاعاقة من اكمال دراسته الجامعية

سامـح جميـل ..شـاب  يمنـي مثـال للتحــدي والمثابرة والحرص على التعلم،لم تمنعه الاعاقة  .مـن اكـمـال تـعليمــــه الـجامعـي فـبعـد ان بـتـرت احـدى قـدميـه بعـد إصابتـه خلال الـحـرب .. وبـعـد ان غــادر المــستشفــى  عــاد الـى كـليـة ادارة الاعـمـال بجــامعـة عـدن  .لـيكمـل عـامـه الدراسي الرابع  سـامـح جـميــل خـطـف الاضـواء فـي حفــل الـتخـرج الـذي اقـامـتـه الـكليـة الشـهــر الماضــــي ،بعد ان تفاجئ به الحاضـرون وهـو يـدخــل بكـل ثقـة  الى  منصة التكريم على عكازيـن لاستــلام شـهادتـه لتضج القاعـة بالتصفيـق الحـار ويـتســابقـون علـى  تهنئته بالتخرج مرصـد التعليـم " يهنـئ الشـاب سامح جميل بهذا  التفـوق ، ويتمنـى لــه مزيـدا مــن الـتوفيـق في حياتـه العلمية والعملية.