علي سلامه" أستاذ الإلهام والكفاح والطموح"

بدأ مشوار "علي" كطالب في معهد للمعلمين ثـم  تخرج ليصبح  معلم  بمدرسـة تقـع فـي قريـة  ،نائيـة بمديريـة  مسـور مـحافظـة عـمـران انتقل للدراسة وحصل  علـى  البكالوريـوس فـي  اللغة الإنجليزية وتعلم  إتقانها بطلاقـة وعمـل  ،في التدريس في العديد من المدارس والمعاهـد  درس دبلوم في المحاسبة وعمـل كمحاسـب فـي  عدة شركات بصنعاء، وأيضاً أكمل ماجستيـر إدارة  الأعمال، ورغـم كـل ذلك لا يـزال حاليـاً يـدرس  .العديد من الأشياء التخصصية فـي مسيـرة نجـاح الأستـاذ  "علي سلامه"  تـم  ،تعيينه في البنك الدولي مكتب اليمن عام 2008م  ترشح عام2013م للانتقال للعمل في مكون الحكم .الرشيد في  المقر الرئيسي للبنك الدولي بواشنطن الإصرار  على اكتساب المعارف والتعلـم المستمـر جعل الاستاذ  "علي"  يحقق الكثير مـن الإنجـازات  .التي تعتبر مكاسب كبرى لليمن سيكون السؤال التالي  هو  ماذا  يمكن  لشخص في  قرية أن يعمل لكي يحقق طموحاته؟  

والإجابة على ذلك ما تعرفنا عليه من قصة الأستـاذ .علي" أن الطموح لا سقف له والسر كله في التعليـم" 

"في  نهاية المقال رسالة يوجهها الأستاذ  "علي سلامه  من  قلب واشنطن الى قلوب كل اليمنيين نختصرهـا  بـ "علموا أطفالكم" و أن لا تقيسوا  العلم  بالشهادات  والدرجات ولكن بالمهارات المكتسبة من التعليم والتي  .تميزكم عن غيركم ثم الاستمرار  في  التعلم والاطلاع.